حسام محرز : إلا يستحق ماسبيرو ان تمدد له يد الاصلاح والتطوير ونضيف والتغيير

كتب : خليل ابو العلا

طالعنا صديقنا المحترم الاعلامي حسام محرز علي صفحته الشخصيه بالفيس بوك  بنداء اصلاحي ….. وفكر استثماري ….ونداء انقاذي … وتساؤل  طالما انتظرنا جواب له …

. لماذا لا تمتد يد الاصلاح والتطوير ونضيف والتغيير  بماسبيرو؟

واقترح الصديق حسام محرز اقتراحات ربما تجد تلبيه من قلوب احبت وعشقت ماسبيرو ( بيت الامه الاعلامي )

وكما نزلت كلماته في قلوبنا تبث الامل نأمل ان نجد من يحول الامال والاحلام لحقيقه ..

واليأس ليس من صعوبه التطوير او الاصلاح … اليأس من فكر القيادات الحاليه التي جعلت دوام العمل الي الدوام لله  سواء بقصد او سوء اداره …

ولكننا متمسكين ومستعانين  بمن يحي الموتي الحي القيوم …

ونحن ننقل كلمات محرز نسخا لباب  اخبار ماسبيرو بموقعنا العربي اليوم  وكانت كالتالي :

كتبت ..ماســـبيرو متسائلا ومتعجبا ..لماذا لا تمتد له يد الإصلاح والتطوير ولماذا لا يبتكر القائمون عليه ويجددون . ولماذا التعمد في إيصاله لهذه الحالة وإماتته هو ومن فيه ..
في الجامعات والمراكز البحثية وبعض المؤسسات هناك ما يسمى بوحدة ذات طابع خاص تقدم خدمات ومنتجات للناس بأسعار معقولة وبجودة موثوقة فتساعد في الصرف على أنشطتها الخدمية والبحثية الأُخرى.. لماذا لا نفكر في إنشاء قناة أو أكثر بإدارة ونظام جديد أو تطوير القنوات المتخصصة ودمجها وإدخال وكالات إعلانية وشركات إنتاج في شراكة معها وكذا الحال في الإقليميات وشبكات الاذاعة .
قنوات وإذاعات إتحاد الإذاعة والتلفزيون كما كان الاسم.. علامة تجارية لها تاريخ وشعبية ورواج يجب أن يتم استثماره والزيادة عليه وليس طمسه وانتظار نهايته ..ولأنه تم التحول في التسمية للهيئة الوطنية للإعلام أليس من علامات الوطنية دعمها وتنميتها وحل مشاكلها والسعي لإدامة نشاطها ..والدوام لله وحده.

كلمات دلالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *