مصر ليها تار مع اخوك الارهابي: شوبير عدو لكل من رئس الجبلايه … وهل هز استقرار مصر من خلال الرياضه مقصود

بقلم : كل مصري

امس في برنامج الكابتن شوبير تحدث وقال ان مباريات القسم الثاني كلها بتخلص في قسم الشرطه ….
ومن هنا يتساءل الكابتن مجدي الشيخ رئيس لجنه مسابقات القسم الثاني ويسئل شوبير ممكن تقولنا اسم مباراه واحده انتهت في القسم .؟
واضاف له : هل تعلم يا كابتن شوبير ان مباريات القسم الثاني انتهت بخير وصعد من صعد. وهبط من هبط دون مشاكل ؟
ووجهه له رجاء بان يبتعد عن القسم الثاني بعد نجاحه الكبير هذا الموسم ولا يتخذه اداه لمحاربه مجلس اتحاد كره القدم لتحقيق اهدافه الشخصيه .
وانا شخصيا اتساءل واسئل شوبير. لماذا دائما تحارب مجالس ادارات الاتحاد السابقين واللاحقين وتاخذهم اعداء لك .
اللواء حرب دهشور اتي بك بالتعيين بمجلسه بعد محايله منك وقمت بمحاربته بعدها .
سمير زاهر اتي بك وساندك وحاربته سر محاربه
هاني ابوريدة ساعدك واتي بك نائبا وحاربته ولم تتركه في حاله
احمد مجاهد ومعروف انك تعاديه قبل دخول مجالس الاتحاد وبعدها لانه غير مسيس لك ولن يكون .
والان تحارب جمال علام ومجلسه الذي منذ ايام كنت تقول انك كنت اتمني ان تكون في هذا المجلس المحترم الذي اتخذ قرارات مصيريه محترمه لصالح مصر ؟
هل كل هذه الحروب مع مجالس الادارات السابقه وستكون مع مجالس الادارات اللاحقه حتي تحقق امنيتك بان تكون في اللجنه الاعلاميه بالكاف والفيفا ؟
وهي سر عداوتك لابوريده ومجاهد ؟
يا كابتن شوبير اللي بيته من زجاج لا يقذف الناس بالطوب .
كلنا لنا احلام نريد تحقيقها ولكن لا نتخذ منابر اعلاميه محترمه لتحقيق اهداف شخصيه .
وبسئل الدوله ورئيسها سؤال ؟
كان ليا جد بيحارب مع الزعيم احمد عرابي ومن يومها كل ما حد من العائله يدخل شرطه يقولوا كان ليك جد زمان ايام الهكسوس مناضل ضد الدوله .
وشوبير اخوه مصنف ارهابي كما جاء بالصحف والمواقع بالجهات السياديه وهو عم اولاده ومصر كلها ليها نار ضد هذا الارهابي لانه تسبب في موت اولادنا …. فمن يحمي شوبير ويتركه في منصب خطير اعلامي هو اصلا غير مؤهل او مهيئه له ؟
الم تتسائلوا مره يا جهات سياديه انه ممكن يكون بينفذ اجنده لزعزعه الاستقرار لمصر عن طريق الرياضه ؟
وان الدم بيحن ؟
دا مجرد تساؤل يا دوله تبحث عن الاستقرار واسئله مننا  كمصريين نخاف علي مصر ومن اجل مصر نسئل للتحري والتفحيص والتحقيق ….
ومصر فوق الجميع .

 

كلمات دلالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.