الرئيسية / الكورة العالمية / جمال عبد الحميد يروى حكايات المونديال : هل كان بوبى مور لصأ ؟

جمال عبد الحميد يروى حكايات المونديال : هل كان بوبى مور لصأ ؟

قبل انطلاق كاس العالم عام 1970 بالمكسيك قامت انجلترا بجولة تحضيرية فى كولومبيا و الاكوادور حتى يتعود الفريق على الحرارة والرطوبة العاليتين و الارتفاع الشاهق عن سطح البحر وكلها امور كانت تنتظرهم فى المكسيك ولكن الظروف التعيسة ابت الا ان تضيف مزيدا من المشكلات على جولة الفريق الانجليزى ولاسيما قائدة بوبى مور الذى تم اتهامه بسرقة سوارذهبى من محال لبيع المجوهرات فى كولومبيا.
قبل لقاء منتخب انجلترا ومنتخب كولومبيا الودى قام عدد من لاعبى منتخب انجلترا فى وقت الظهيرة بزيارة متجر لبيع الهدايا و المجوهرات المعروف باسم فويجو فيردي (النار الأخضر) الموجود فى قاعة سينما تابعة لفندق تنكيمارا فى مدينة بوجوتا عاصمة كولومبيا وفى المساء قام بوبى مور مع زميلة بوبى تشارلتون بزيارة هذا المتجر . وكان طبيب الفريق الانجليزى نيل فيليبس واللاعب بيتر طومسون برفقتيهما وفجاة واثناء مغادرة الجميع المكان دون شراء اى شئ وجهت الى بوبى مور القائد الانجليزى تهمة سرقة سوار ذهبى قيمتة 1300 دولار واكدت السيدة كلارا باديلا احدى عاملات المتجر انها شاهدت بوبى مور وهو يدس السوار فى جيبة ليحتج مورعلى هذة التهمة وسرعان ما كانت الشرطة السياحية وموظفي الفندق يلتفون حول الانجليز ، ليذهب الطبيب فيليبس لجلب ألف رامزي وعندما وصل رامزي الى موقع الحادث، تحدث إلى السلطات ونفى التهمة عن لاعبة الكبير ليتم استجواب بوبى لفترة وجيزة لتتفهم الشرطة الامور بل انها قامت بتقديم الاعتذار للاعبي المنتخب الانجليزى وعلى راسهم مور
وبعد فوز منتخب انجلترا على نظيرة الكولومبي باربعة اهداف نظيفة فى بوجوتا سافر الانجليزالى الاكوادور لملاقاة منتخبها الوطنى فى كيتو التى شهدت فوز انجليزى بهدفين نظيفين كان من المقرر ان تعود انجلترا الى مكسيكو سيتي للمشاركة فى نهائيات كاس العالم 1970 عبر بوجوتا حيث سيكون هناك توقف لمدة خمس ساعات اقترح الطبيب نيل فيليبس أنه لتجنب أي مشاكل أخرى يجب أن تأخذ البعثة الانجليزية طريقا بديلا عبر مدينة بنما . ورفض كل من ألف رامزي وبوبى مورهذه الفكرة، لأنهما شعرا أنهما سيشيران إلى ان مور بالفعل هو السارق، وبالفعل عاد الانجليزعن طريق بوجوتا لتتوقفت طائرتهم فى العاصمة الكولومبية على سبيل المرور( ترانزيت ) فى 25 مايو 1970 وقبل ساعات قليلة من اقلاع الطائرة الى مكسيكوسيتى تم اعتقال بوبى مور من قبل الشرطة الكولومبية بصفة رسمية متهما بسرقة السوار الذهبى وذلك بعد أن قدم شاهدا جديدا فى القضية هو ألفارو سواريز،الذى قال أنه رأى مور يأخذ السوار وقال ايضا انه رأى ما حدث من خلال نافذة المحل ودعم فى ذلك شهادة السيدة كلارا باديلا
ليغادر منتخب انجلترا كولومبيا الى المكسيك دون نجمة وقائدة بوبى مورالذى اقتيد الى التحقيق وضجت انجلترا كلها بسب الفضيحة وتلقت سفارة كولومبيا فى لندن مكالمات هاتفية وبرقيات احتجاج وتهديد ودام التحقيق ساعة كاملة وتساءل مور عن سبب عدم ايقافة وقت السرقة حسب مايدعى الشاهد و الشاهدة؟
وبقى مور رهن التحقيق وتدخل الكثيرون كى لا يبيت ليلتة داخل الزنزانة وانما فى منزل عضو الاتحاد الكولومبى الفونسو سنيور تحت حراسة عدد من رجال الشرطة الذين سمحوا له بالتدريب من اجل الحافاظ عاى لياقتة البدنية
وتدخل وزير الرياضة البريطانى هارولد ويلسون وبعد تحقيقات دامت 14 ساعة راى المحققون ان اقوال الشاهد و الشاهدة يكتنفها الغموض والتناقض الى ان قرروا فى النهاية اطلاق سراح مور فى 28 مايو فتوجة الى مكسيكوليلحق منتخب بلادة للدفاع عن لقبة فى كاس العالم بالمكسيك
وحاولت الصحف الإنجليزية التأكيد على أن ما حدث لبوبي مور هو مؤامرة كبيرة لتشتيت انتباه اللاعب الذي كان أمل إنجلترا في المونديال المكسيكى بعد أن استطاع رفع الكأس عام 1966 فضلا عن فوزه بكأس إنجلترا وبطولة أوروبا للأندية وهو ما جعل استهداف النجم الإنجليزي له ما يبرره في كولومبيا احد دول امريكا الجنوبية والتى تكن منتخباتها بعض العداء للمنتخب الإنجليزي بسبب المعاملة السيئة التى لقيها الامريكيون الجنوبيون من الانجليز فى كاس العالم 1966
وبعد اربع سنوات من حادثة سوار كولومبيا الذهبى حدثت واقعة غريبة مريبة كان بطلها ايضا النجم الانجليزى بوبى مور و الذى قد انهى مسيرتة الدولية عام 1973 ففى عام 1974 وقبل بداية منافسات مونديال المانيا الغربية شارك بوبى مور فى الشوط الاول من مباراة خيرية فى ستاد دوسلدورف قبل ان يختفى بطريقة مريبة بعد نهاية الشوط الاول من اللقاء وحتى دون ان يحصل على مكافاتة من المشاركة مدعيا ان امرا طارئا يستدعية للرحيل العاجل وبعد نهاية المباراة اشتكى العديد من زملائة الذين شاركوة غرفة تبديل الملابس من اختفاء نقود و اغراض شخصية ثمينة من الحجرة متهمين بوبى مور بسرقتها
وهنا يطرح السؤال نفسة هل كان النجم الانجليزى بوبى مور لصا ؟

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *