الرئيسية / ضربة البداية / محمد بنيس يكتب : القارئ الرياضي.. بين الورق والإلكترون 

محمد بنيس يكتب : القارئ الرياضي.. بين الورق والإلكترون 

كانت مجلة – نيوزويك – الأمريكية توزع 3.3 ملايين نسخة في الأسبوع.. وعندما تراجعت قليلاً حسب مركز – بيو – للأبحات الإعلامية.. قررت التوقف وكانت آخر نسخة لها في الأكشاك في 31 ديسمبر عام 2012.. بالمقابل حولت نفسها إلى نسخة إلكترونية على الإنترنت لكل العالم متاحة للمشتركين عبر أجهزة القراءة الإلكترونية وأجهزة الهاتف المحمول وأجهزة الكومبيوتر اللوحي..

وقال كريستوفر ستيرلينج أستاذ فخري لعلوم الإعلام والشؤون العامة في جامعة جورج واشنطن، إن مجلة نيوزويك ليست الوحيدة التي ستختفي، بل إن المنافذ الإخبارية التقليدية تخوض عملية «منهجية»، بينما تكافح من أجل إعادة اكتشاف نفسها وسط هذا القدر من المنافسة الشرسة على شبكة الإنترنت.

وأضاف ستيرلينج إن «المجلات تتضاءل شيئاً فشيئاً، وأن الأمر يبدو كمشاهدة صديق عزيز يحتضر.. وأعتقد أننا سوف نرى الكثير من الأسماء المألوفة تختفي». لقد كانت – نيوزويك – الثانية ترتيباً بعد مجلة – التايم – فكيف اختفت ورقياً..؟ لا نعرف أي مؤشر لهذا الذي حدث.. هل فعلاً بسبب ارتفاع ثمن الورق وثمن الطباعة المرهق أم لإشكاليات أخرى مازالت غامضة.. لكن المؤكد أن – التايم – مازالت تصدر ورقياً وأن اليومية الأم صاحبة ملكية النيوزويك وهي الواشطن بوست بعدما اشترتها عام 1961 مازالت تصدر أيضاً..

.. في العالم العربي ولنعرج رياضياً توقفت أشهر مجلتين رياضيتين.. الأولى هي مجلة – الصقر – القطرية وتوقفت مرتين الأولى سنة 1986 بقرار لا علاقة له بالانتشار والتوزيع لأنها كانت مكتسحة في العالم العربي.. ولم تتحول إلى جريدة إلكترونية لأن هذا الأمر لم يكن متاحاً ذلك الوقت، الثانية بعدما عادت سنة 2000 لتتوقف سنة 2007 وكان بإمكانها أن تتحول من الورق إلى الإلكترون ولم تفعل..

المجلة العربية الثانية التي توقفت وهي في قمة توهجها كماً وكيفاً هي – السوبر – الإماراتية لكنها تحولت من الورق إلى الإلكترون..

ووسط الاكتساح للمساحات وسرعة الإنترنت والتقدم التكنلوجي المهول نجد مثلاً في أوروبا ما زالت اليوميات والأسبوعيات والشهريات الورقية حاضرة وبكل قوة مثل – فرانس فوتبول النصف أسبوعية الفرنسية وصنوتها اليومية – ليكيب – وأسبوعيتها – ليكيب ماغازين – ثم المجلة الشهرية الشهيرة – أونز -مع عشرات المجلات الرياضية الأخرى في فرنسا وحدها.. وفي إيطاليا نجد اليومية الرياضية الأولى – لاغازيت ديللو سبورت – وفي ألمانيا الـ -كيكرز – وباقي الورقيات في أوروبا والعالم.. مما يؤكد أن قراءة صحافة الورق ما زالت تتألق ومازالت حاضرة بكل عنفوان وتقاوم بشدة الغزو الإنترنتي والفضائيات المتخصصة التي أصبحت منتشرة كالجراد..

ومع كل هذا فإن اختفاء مجلة عملاقة مثل النيوزويك وتحولها إلى مجلة إلكترونية يثير الكثير من التساؤلات.. لأن الأمريكيين يحسبونها بالشوكة والسكين ويستعملون في ذلك دراسات المراكز والمؤسسات العليا المتخصصة وفي كل المجالات.. بما في ذلك سوسيولوجيا.. لأن علم الاجتماع يطرح السالب والموجب والناقص والزائد في وعي العلاقة بين قارئ ورقي وآخر إلكتروني وبين الذي يمزج بينهما.. ..
فعلاً.. هو حدث محير..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *