الرئيسية / ضربة البداية / الأهلي يطلق رصاصة الرحمة على وادي دجلة ويصل للنقطة 82

الأهلي يطلق رصاصة الرحمة على وادي دجلة ويصل للنقطة 82

حقق النادي الأهلي، فوزًا صعبًا على حساب ضيفه وادي دجلة، بهدف نظيف، على استاد القاهرة، في إطار الجولة الـ 32 من عمر الدوري المصري.سجل هدف اللقاء، اللاعب المغربي وليد أزارو، في الدقيقة 28.ورفع الأهلي رصيده إلى 82 نقطة في صدارة الترتيب، بينما تجمد رصيد وادي دجلة عند 30 نقطة في المركز الـ 15.

البداية كانت هادئة من الفريقين، وانحصر اللعب في خط الوسط بين الأهلي ووادي دجلة، وكاد الحارس خالد وليد، أن يقع في الخطأ، أمام المغربي أزارو، ولكن تدارك الأمر سريعًا.

ورد وادي دجلة، بتسديدة قوية، تصدى لها الحارس علي لطفي، ووجه هشام محمد، لاعب وسط الأهلي، تسديدة في جسد مدافع دجلة.

ونال أيمن أشرف، مدافع الأهلي، إنذارًا لعرقلة أحمد سعيد، لاعب وسط دجلة، وسجل أزارو في الدقيقة 28، هدف التقدم للأهلي، من انفراد صريح، عبر تمريرة جونيور أجاي، لينطلق اللاعب المغربي ويهز الشباك.

وأضاع أزارو، فرصة قريبة من عرضية أحمد حمدي، ثم أهدر ميدو جابر، فرصة أخرى، ونال أحمد سعيد، لاعب وسط دجلة، إنذاراً للخشونة ضد أجاي، لينتهي الشوط الأول بتقدم أهلاوي.

وبدأ الشوط الثاني، بأداء متواضع من الفريقين، وأبعد دفاع وادي دجلة، تمريرة طولية من أجاي.

وأشرك وادي دجلة، في الدقيقة 54، اللاعب المخضرم أحمد عيد عبد الملك، بدلًا من حسام عرفات، وأبعد الحارس خالد وليد، فرصة خطيرة من ميدو جابر.

وتألق حارس وادي دجلة، في إنقاذ تسديدة صاروخية من هشام محمد، ثم ضربة رأس من وليد أزارو، ودفع الأهلي، بتغييره الأول، بنزول إسلام محارب على حساب ميدو جابر في الدقيقة 59.

وأشرك الأهلي، في الدقيقة 68، القائد حسام غالي بدلًا من أحمد حمدي، واندفع لاعبو دجلة للهجوم، بعد أن تراجع أداء الأهلي بشكل واضح.

ودفع وادي دجلة، باللاعب أحمد سالم صافي، على حساب أحمد سعيد في الدقيقة 72، وأضاع حسام غالي، فرصة محققة على المرمى.

وأشرك الأهلي لاعبه محمد شريف على حساب جونيور أجاي، ثم دفع دجلة باللاعب التوجولي ريتشارد بورو، بدلاً من محمد حسن.

وأهدر محمد شريف، محاولة خطيرة للأهلي من انفراد عبر الجبهة اليسرى، ولكنه اكتفى بتمريرة عرضية، دون خطورة، وأضاع دجلة ضربة رأس، لينتهي اللقاء بفوز الأهلي بهدف نظيف.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏10‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *