الرئيسية / ضربة البداية / 2 يوليو .. الحكم فى طعن إدراج “أبو تريكة “بقوائم الإرهاب !

2 يوليو .. الحكم فى طعن إدراج “أبو تريكة “بقوائم الإرهاب !

حجزت محكمة النقض، اليوم الأربعاء، الطعون المقدمة من محمد أبو تريكة، لاعب النادي الأهلى ومنتخب مصر الأسبق وآخرين من المتهمين، على الحكم الصادر من محكمة جنايات القاهرة بإدراجهم على قائمة الكيانات الإرهابية، في القضية المقيدة برقم 653 لسنة 2014 حصر أمن دولة عليا، إلى جلسة 2 من يوليو المقبل، للنطق بالحكم. وقال محامي “محمد أبو تريكة”، لاعب النادي الأهلي والمنتخب السابق، إن محكمة الجنايات التي أصدرت حكمها بإدراج موكله ضمن آخرين على قوائم الكيانات الإرهابية، لم تطلع على الأسباب التي قدمتها إليها النيابة، كما أن المحكمة كانت في غيبة عن المتهم لتستمع لدفاعه ومرافعة محاميه. أضاف المحامي، أن الحكم الصادر من محكمة الجنايات مخالف لصحيح القانون والدستور ونص قانون الكيانات الإرهابية ذاته، حيث أوجب المشرع ضرورة عرض مذكرة النيابة العامة التي تحوي المستندات والتحقيقات على المحكمة. كشفت أوراق القضية عن أسماء آخرين من الشخصيات العامة بذات القضية من بينهم رجل الأعمال صفوان ثابت، وباكينام الشرقاوي، مساعدة رئيس الجمهورية السابق، المستشاروليد شرابي المتحدث باسم حركة «قضاة من أجل مصر». وأدرجت المحكمة بذات الدعوى كذلك كل من الرئيس الأسبق محمد مرسي، وأبناؤه، ومحمد بديع، ومحمد مهدي عاكف، وأبناؤهما، خيرت الشاطر، وأبناؤه، سعد الكتاتني، محمود حسين، محمود عزت، إبراهيم الزيات، إبراهيم منير، إبراهيم الدراوي، باسم عودة، جهاد الحداد، حازم فاروق، حسن مالك، حسين القزاز، حمزة زوبع. جاء في حيثيات المحكمة أن النيابة العامة تقدمت للمحكمة بطلب إدراج الجماعة وجميع الأشخاص المتحفظ على أموالهم؛ نظرًا لارتكاز الحراك المسلح على الأموال التي يمدها بها أعضاؤها، ومؤيدوها من أصحاب الكيانات الاقتصادية، فضلًا عن الكيانات المملوكة للجماعة، وأن قيادات وكوادر الجماعة ومؤيديها مولوا اعتصامي رابعة والنهضة، وحشد عناصر الجماعة لتنفيذ العمليات العدائية التي تمثلت في حرق الكنائس وقطع الطريق، وتعطيل المؤسسات العامة، واستهداف رجال القوات المسلحة والشرطة، وترويع المواطنين بهدف تكدير السلم والأمن العام، وصولًا لإسقاط نظام الحكم بالقوة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *