الرئيسية / الكورة العالمية / جمال عبد الحميد يروى حكايات المونديال : اوروجواى – الارجنتين 1930… اغرب نهائي فى تاريخ المونديال

جمال عبد الحميد يروى حكايات المونديال : اوروجواى – الارجنتين 1930… اغرب نهائي فى تاريخ المونديال

 

لم تشهد المباراة النهائية على مدار بطولات كاس العالم العشرين السابقة من احداث غاية فى الاثارة مثلما شهد نهائي مونديال اوروجواى عام 1930 بين اوروجواى و الارجنتين حيث رافقت المباراة النهائية الاولى فى بطولات كاس العالم اجواء واحداث مثيرة وغريبة قبل واثناء و بعد نهايتها ليستحق هذا اللقاء لقب اغرب نهائي فى تاريخ المونديال

فى نهائي كرة القدم بدورة الالعاب الاوليمبية عام 1928 فى امستردام تعادلت اوروجواى و الارجنتين 1/1ثم فازت 2/1 فى مباراة الاعادة وهكذا كان نهائي مونديال 1930مناسبة يبحث فيها منتخب التانجو الارجنتينى عن الثار اما منتخب اوروجواى فكان يسعى لتاكيد تفوقة ولهذا كان لقاء ناريا ثاريا وقد انعكست الخلافات السياسية بين الدولتين على المباراة حيث غدت تصريحات الرسميين تعبر عن العنفوان الوطنى اكثر مما تعبر عن منافسة رياضية.
وحينما وصل الفريقان الى المباراة النهائية جاء نحو 30الف ارجنتينى الى مونتفيديو بالبواخر والمراكب من بيونس ايرس وروزاريوعبرنهر ريو دي لا بلاتا (نهر الفضة) الذى يفصل بين الجارتين وهم يهتفون هتافات مدوية ( الفوز او الموت) مع ان 10 الف بطاقة فقط وضعت تحت تصرف الارجنتينيين فى مقابل 80 الفا لجمهور اوروجواى وقد بقى الاف اخري فى شواطئ الارجنتين والطريف ان الضباب لم يمكن بعض البواخر من الانطلاق بالسرعة المطلوبة فبلغت مونتفيديو بعد نهاية المباراة .
وقد خصص للمنتخب الارجنتين نحو 20 شرطيا يرافقونه اينما حل في الايام التي سبقت المباراة حفاظا على سلامة اللاعبين من اي اعتداءات محتملة وفى هذا الجو المشحون بالتوتر طلب حكم المباراة البلجيكى جون لانجينوس ضمانات حماية لحياتة والطقم المساعد لة وكان احد أحد طلباته هو أن يكون القارب جاهزًا في الميناء في غضون ساعة واحدة من صافرة النهاية ، ليحصل لانجينوس على الضمانات اللازمة قبل بداية اللقاء بثلاث ساعات فقط كما طالب بتدابير امنية مشدة وهو ما حدث حيث تم تفتيش جماهير الارجنتين تفتيشا دقيقا بحثا عن اسلحة عند مدخل استاد سنتيناريو ملعب المباراة الذى فتح ابوابة فى الثامنة صباحا رغم ان موعد انطلاق المباراة كان فى تمام الثانية بعد الظهر
وكان هيكتور كاسترو نجم منتخب اوروجواى قد تلقى تهديداً بالقتل لو فازت الأوروجواي على الارجنتين فى المباراة النهائية وحصلت على كأس العالم من خلال مكالمة تلفونية مخيفة من مجهول قبل يوم من موعد المباراة النهائية يغريه فيه بمبلغ ضخم مقابل الا يبذل جهده في المباراة ويتوعده في الوقت نفسه بالقتل لو استغل مهارته وبراعته من أجل فوز الأوروجواي ايضا تلقى لويس مونتى قلب دفاع منتخب الارجنتين بدورة تهديدا بالقتل لو بذل جهدا يتيح لمنتخب بلادة الحصول على اللقب
وتنبأ الجميع بمباراة حامية الوطيس، لكن لم يتصور أحد أن ينطلق الصراع قبل صافرة البداية عندما ظهر خلاف غريب بين الطرفان حيث ذهب قائدا المنتخبين خوسيه ناسازي (اوروجواى ) و مانويل فيريرا (الارجنتين ) الى الحكم جون لانجينوس وكل منهما عازم على لعب المباراة بالكرة الخاصة بة وحلا للخلاف قرر الحكم اجراء قرعة ونال الارجنتينيون حق بدء المباراة بالكرة الخاصة بهم ورغم ان اوروجواى قد بدات بالتسجيل بهدف بابلو دواردو الا ان الارجنتين سادت الملعب وتعادل لها بوسيلى ثم احرزستابيلى هدفا ثانيا اعترض علية لاعبى اوروجواى كثيرا بدعوى تسلل ستابيلى دون جدوى لتقوم ثورة بين الجماهير فى المدرجات احتجاجا على الهدف وتدخلت الشرطة ولكن الثورة لم تهدا الا بعد ان تحولت السيادة تماما لاوروجواى التى انهت اللقاء لصالحها باربعة اهداف مقابل هدفين ليفوز منتخب اوروجواى باول بطولة لكاس العالم لتجوب شوارع مونتيفيديو مسيرات احتفالية صاخبة و اطلقت البواخر الراسية فى الميناء القريب من الملعب العنان لابواقهاواعلن اول اغسطس الذى تلا يوم الانتصار عيدا قوميا من قبل رئيس الجمهورية الدكتور سمبيستيجي واستمرت الاحتفالات اياما عدة
و قد حدثت بعص الاشتباكات بين انصار الفريقين فى شوارع مونتفيديو وصفت فى الارجنتين بانها معارك طاحنة فانطلقت مظاهرات فى مدن الارجنتين ووصلت احدها الى سفارة اوروجواى فى بيونيس ايريس فتدخلت الشرطة بعنف واطلقت العيارات النارية الامر الذى ادى الى قطع العلاقات بين اتحادى كرة القدم فى الدولتين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *