الرئيسية / الكورة العالمية / بين هدف ماجر الجزائري  و جائزة وايا الليبيري العرب والأفارقة ينتظرون دور محمد صلاح؟

بين هدف ماجر الجزائري  و جائزة وايا الليبيري العرب والأفارقة ينتظرون دور محمد صلاح؟


كـتب / مـحـمـد الـشـيـخ

اقترب موعد نهائي دوري أبطال أوروبا بين ليفربول وريال مدريد و العرب قبل الأصطفاف في مقاعد المشجعين يشجعون  ليفربول يستحضرون  الهدف التاريخي الذي سجله النجم رابح ماجر أحد “محاربي الصحراء” أبرز النجوم في تاريخ الجزائر  في نهائي عام 1987.

وبعد مرور 31 عاما على الإنجاز الأوربي و الهدف الأسطوري لرابح ماجر  ، فإن العرب يتمنون  ويطمحون في مشاهدة لاعب عربي آخر يكرر  نفس إنجاز رابح ماجر الذي حققه مع فريقه بورتو البرتغالي ومنحه الكأس و اللقب الأول لفريقه  في تاريخ البطولة.

وفتح التاريخ الرياضي صفحاته ودخل ماجر من أوسع أبوابه بالهدف التاريخي في شباك البايرن الألماني ، وأصبح  أول عربي وأول إفريقي يفوز بدوري الأبطال، وأول عربي وأول إفريقي يسجل في النهائي. ومنح جائزة أفضل لاعب في القارة السمراء عام 1987.
محمد  صلاح حظوظه كبيرة ليكون ثاني أفريقي يحصل علي جائزة الفيفا مثل النجم جورج وايا الذي  حصل في عام 1995 على جائزة أفضل لاعب كرة قدم في العالم، وأفضل لاعب في أوروبا، وأفضل لاعب في أفريقيا.فهل يكرر صلاح أنجازه .
الجماهير المصرية والعربية بانتظار النهائي المرتقب ويبدو النجم المصري محمد صلاح  هو الأقرب إلى ذلك، بعد تأهل فريقه ليفربول بعد مشوار ناجح  للنهائي لمواجهة ريال مدريد في ” التشامبيونز ليغ ” لهذا الموسم.
فمحمد صلاح  يقدم أداء عالي ومستوي رائع خلال الموسم الحالي، ويسجل الأهداف ، له 43 هدفا في كل  المسابقات التي شارك فيها ، منها 10 أهداف في مسابقة دوري أبطال أوروبا.

محمد صلاح المصري يواجه في النهائي لاعبا عربيا وهو المغربي أشرف حكيمي – 19 سنة – ، الذي يدافع عن ألوان ريال مدريد ، مشاركة اللاعب المغربي في النهائي تبدو صعبة ، فرص تسجيله الأهداف ضئيلة جدا، كونه يلعب في مركز المدافع الأيمن .

المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا 2018، التي ستجمع الريال وليفربول تحتضنها العاصمة الأوكرانية في كييف في الـ26 من مايو الجاري.
فسوف يتوج لاعب عربي بالكأس “ذات الأذنين”.  أن شاء الله يرفع الكأس أصدقاء محمد صلاح صانع الفرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *