الرئيسية / الكورة العالمية / طلال العولقي يكتب : في الكلاسيكو..لم يسقط الريال أيضا !

طلال العولقي يكتب : في الكلاسيكو..لم يسقط الريال أيضا !

*ريال مدريد..ولاعبون يعشقون اللعب تحت الضغط..!!*

*اخطائهم نادرة..معنوياتهم لاتهبط..الريال..كبيرآ امام الكبار!!*

مجددآ..الريال يخيب امال من توقع ان يسقط…!!
من جديد ريال مدريد امام احد كبار كرة القدم في العالم لم يخسر ايضآ..!!
انتظرنا سقوطه في ربع نهائي الابطال امام يوفينتوس وهو متاخر بثلاثة اهداف نظيفه لكنه تمكن من احراز هدف بوزن الذهب واصل به الدفاع عن لقبه..!
قلنا هذه المره من يجد صعوبة امام صغار اسبانيا كليجانيس ولاس بالماس و و و لن يقوى على مقاومة عملاق المانيا وماردها بايرن ميونيخ وما ان تقدم البايرن مبكرآ حتى ابتسمنا وقلنا هاهي قد جائت لحظة سقوط الميرينجي ولكننا ايضا كنا مخطئين فقد عاد الريال وقلب الطاوله على البايرن وحمل حقائبه للعودة للعاصمة مدريد وهو يحمل انتصارا ثمينا…!!
ومرة متجدده..لوهلة ظننا وليس كل الظن اثم ان بايرن ميونيخ يستطيع ان يقصي البطل في ظل هذه السيطرة في ملعب الملكي والتقدم بهدف مبكر جدآ… ولكن لم تصب توقعاتنا..سبطر البايرن وكان كسيل هادرآ في اتجاه شباك الريال ولكنه في الاخير لم يجن الا تعادل وبقي الريال كبيرآ امام الكبار..!
هذه الليله في كلاسيكو اسبانيا..توقعنا ان الريال سيظهر بوجهه الشاحب محليآ وايضا هذا التوقع ذهب ادراج الرياح…حتى وسواريز يعلن تقدم البارسا بعد عشر دقائق لعب لم يرم المنشفه وعادل كريستيانو رونالدو الكفه بعدخمس دقائق والمثير ان الريال الذي تذوق العلقم الثلاثي في ذهاب الكلاسيكو في ملعبه قدم شوطآ اولا مثاليآ خرج به متعادلا مع ضياع كم كبير من الفرص وفي نهايته بطاقة حمراء في وجه لاعب برشلونه سيرجيو روبيرتو اهطت مؤشرا ان القادم ابيض للريال واسود لبرشلونه في الشوط الثاتي…!
والعحيب والغريب وكذلك المريب ان ريال مدريد في الشوط الثاني لم يكن ريال الشوط الاول ربما لخروج نجمه رونالدو مصابآ او لارتفاع الثقه بلعب برشلونه بناقص لاعب لشوط كامل تو لكليهما معآ.. طرد تم التضيحة من اجل سد فراغه بكوتينهو وادخال البرتغالي الاسمر سيميدو…
وعدنا من جديد نقول ولما لا يفعلها برشلونه اليس في ثناياه النجم الذي بوازي عده لاعببن في جسد واحد…ليو مبسي مادام موجود فان هزيمة الريال واسقاطه ممكنا..وفعلا يتقمص ميسي دور البطولة ويتلاعب بدفاع الريال وفي لمح البصر يرسل كرة لولبيه لم تقف الا داخل شباك نافاس…!!تقدم البرشا مجددا صاحبة كما هائلا من الاخطاء في الوسط المدريدي والدفاع ومن خلال مشوار الريال هذا الموسم عرفت انه اذا اتتك الفرصه فعليك ان تقتله وكان بامكان ميسي ان ينجح في زرع رصاصة الرحمه في شباك ريال مدريد ولكن البطل الحارس نافاس نجح في ابعاد انفرادة من النادر ان لا يضعها ميسي في الشباك…فرصة كانت كفيلة لسقوط الميرنيجي ولكنها لم تحقق فعاد حاريث بيل واحرز هدفا جميلا عادل به الكفه ومرة لم اعد كم رقمها يبعث الريال من ببن انقاض الهزيمه بل كان اقرب الفوز فكان التعادل مكسبا لبرشلونه..!
فماسر هذا الكبرياء المدريدي.؟!لقد اتضح لي ام ريال مدريد ولاعبوه يعشقون اللعب تحت الضغوط…وهذه الميزه لايملكها الا فرق تربعت على عرش كرة القدم…ريال مدريد وزيدان قد تجدهم اغزامآ امام فرق صغيره بالليجا الاسبانيه ولكنهم يتحولون الى اسودآ عملاقة امام الكبار…يوفينتوس..بايرن والان برشلونه وقريبا ليفربول الذي يجب عليه من الان البحث عن اسلحة فتاكة لاسقاط البطل ان لم يكن في يومه…!
انظروا الى هدف رونالدو الاول الليله في الكلاسيكو..تمريرات عديده وتغيير لعب يرغمك على الذهول وفغر الفاه…واما لز قلت لك تذكر هدف بن زيمه الاول في اياب الابطال امام البايرن وسلسلة التمريرات التي استمرت لاكثر من دقيقه انتهت بهدف ملعوب لايمكن تنفيذه الا فريقآ يحمل اسم ومكانة ريال مدريد…!
هي هكذا اذا شخصية ملكية زرعها زيدان في نفوس لاعبيه اهم مافيها انهم لايقعون في الاخطاء بتاتا ولعلي اول مرة اشاهد الاخطاء التي حدثت الليله امام برشلونه في نصف الشوط الاول اخطاء فاقت كل اخطاء اغلب المباريات امام الكبار لهذا خرج الريال متعادلا ولم يفز وان كان كذلك لم يتذوق طعم الخساره ايضا من بطل الليجا المتوج…!
شخصية مدريديه لا ترتبك عندما يتاخر في النتيجه..لا امام يوفي ولا بايرن ولا البارسا…!!
لاعبوا وسط الريال سر من اسرار هذا التالق..وسط بتركيبة يتمناها اعتى مدربي التكتيك الفني والبدني…توني كروز الالماني الذي يملك اكثر من رئة واكثر من عين..الالماني الذي بذهابه من بايرن ميونيخ تحول الوسط البافاري الى نقطة ضعف..وبجواره الدبابة البرازيليه بالصفات الاوروبيه فهو مزيج بين سيليساو المهاره وقدرات تكتيكية اوروبيه صارمة..ومعهم الفنان مودريتش الذي بخفة حركته تجده في كل مكان..ومع هذا الثلاثي يتغير البقية اما بتواجد اسينسيو او فاسكيز وربما كوفاسيفيتش…ومن يملك دفاع مكون من الثنائي الرهيب راموس وفاران فهو في الامان ولو زلت احدى الكرات او المهاجمين يجدون السد المنيع نافاس حاميا ومدافعآ عن شباكه بقوة..ولايمكن لاحد ان بتجاهل وجود مارسيلو الذي كلما توقعوا هبوط مستواه يخرج كمارد من قمقمه ليعلن انه احد رموز اسرار تالق الريال…هؤلا في الوسط والدفاع لايرتكبون الاخطاء التي يرتكبها البقية وهذه احدى نقاط القوة عند كتيبة زيدان الذي يحسب له انه بلور هذه الاسماء وشبعها بالثقة وكساها بشخصية بطل وتاريخ ناد سبطر على اوروبا في الاعوام الاخيره…زيدان عرف كيف يخرج ذلك العملاق الميرينجي من نفوس لاعبيه خاصة امام الاندية الكبيره وكاني بالريال لايعشق الا اللعب مع الكبار بل اللعب بهم ايضآ…!
بقي ريال زيدان بدون ان يسقط كما كنا نترقب خاصة في موسم محلي عانى فيه الملكي الامرين امام صغار الليجا ولكنه بعكس ذلك كان كبيرا امام الكبار ومن يملك هذه الخاصية فهو يستحق ان نصفق له ونرفع القبعات احترامآ لهكذا ثقافة غابت عند الكثير من كبار الكره وحضرت في قميص ابيض ناصع البياض يدعى ريال مدريد…معذب الكبار..قبل الصغار..ريال مدريد الكبير الذي يعشق السباحة في تيار الكبار..مدريد بطل لايسقط بالقاضية ولا يرمي المنشفه…فالاستسلام ليس له وجود في تاريخه الحالي…ثقافة الانتصار يجيدها الريال كما نجيد التنفس..!!
لهذه الاسباب من خلال متابعتي من سنوات للكره ولريال مدريد اعترف ان مايملكه ريال مدريد لايملكه احد غيره على الاقل خلال الاربع السنوات الاخيره.. فهل يستمر نهج البطل في امتحانه الاخير امام ليفربول العريق الاخر الذي سيلتفت العالم اليه لعله يسقط ريال مدريد من عرشه…!

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏

أعجبنيعرض مزيد من التفاعلات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *