الرئيسية / حكايات رياضيه / بلاغ للنائب العام : ٢٥مليون جنيه لتمويل مشروع الهدف من الفيفا الجبلايه سجلته بضاعه اتلفها الهوي

بلاغ للنائب العام : ٢٥مليون جنيه لتمويل مشروع الهدف من الفيفا الجبلايه سجلته بضاعه اتلفها الهوي

نقلها خليل ابوالعلا

من صفحه ابن بورسعيد مراد لاتونا

آه ولسه ياما فى الجراب ياحاوى العداله لاتنام وعيون الدوله سهرانه سعادة مستشار اتحاد الكره القانونى صحبة سكرتير عام الاتحاد العميد ثروت سويلم .. للمثول امام نيابة الاموال العامه للشهاده والتحقيق الدائر بخصوص الاحداث المخزيه بين اعضاء الاتحاد والتى تمت فى كأس العالم بموسكو واقر سكرتير الاتحاد بأن الجلسه الثانيه يوم 22/7الجارى
ومنذ ايام تقدم بلاغ للنائب العام المحترم : دعونى اشرح الاتهام الخطير والمثبت خطيآ والذى لايدع مجالآ للشك بأن هؤلاء يديرون عزبة ماما والميراث الذى تركه بابا لهم الا من رحم ربى :::: قام الاتحاد الدولى الڤيڤا بإرسال تمويل دولى لمشروع الهدف بقيمة 13500000مليون وخمسمائة الف $ دولار اى مايعادل 25000000مليون جنيه مصرى من 18 شهر اى سنة ونصف السنه ولم تطهر اى بوادر كمنشئات او صرف على الناشئين وأكيد عند هانى الو ريده الخبر اليقين بضفته عضو اتحاد الڤيڤا وللعلم عند ثبوت البلاغ تقوم نيابة الاموال العامه والرقابه الإداريه بتحويلهم الى الجنايات
وهنا قد يسألنى سائل … الإتحاد تابع للڤيڤا فما دخل الدوله والأجهزه الرقابيه هنا ؟؟
الماده 113 & 119 من القانون ….. بإعتبار عضو الإتحاد كموظف عام وهو خاضع لأحكام قانون التعدى على المال العام ويحاكموا جنائيآ :::::::::::
أيها السيدات والساده // ليس معنى ان اتحاد الكره تابع للڤيڤا ان جميع الامور الماليه تصرف حسب الهوى وهنا لى وقفه ان مصر دولة مؤسسات وقانون وهناك فرق بين دوله تقوم بتنظيم بطوله بنظم والتزام ومتابعه ميدانيه من فخامة الرئيس ودولة رئيس الوزراء ووزير الشباب والرياضه والدوله تقف على قدم من اجل توصيل رساله للعالم وبين المنتخب الذى يديره اتحاد العار بلا مسئوليه ولا التزام وهنا اقول لسيادتكم ماهو الفرق بين تنظيم بطوله والمنتخب وبعد الابهار والتنظيم العظيم لحفل الافتتاح تقدم الڤيڤا بالاعلان على ان بطولة الأمم الفريقيه للشباب فى ديسمبر المقبل من هذا العام وسيمثل الفريق الأولمبى مصر وقد يكون به لاعبين ممن كانوا بالبطوله ومديره الفنى اخى وصديقى كابتن شوقى غريب /// وللحديث بقيه
د. مراد لاتونا عاشق ترابك يابلد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *