أخبار عاجلة
الرئيسية / كورة سوشيال / الاعلامي ايهاب شعبان : كارتيرون استأذن وخرج من الباب .. والزمالك بطل “الشفافية”

الاعلامي ايهاب شعبان : كارتيرون استأذن وخرج من الباب .. والزمالك بطل “الشفافية”

كتب الاعلامي الكبير الصديق ايهاب شعبان تحليل رائع لخروج كارتيرون من الباب الرئيسي لنادي الزمالك بشفافيه وصراحه واحترام … وقابله تعامل راقي وبحنكه من رئيس الزمالك … ليقفل الملف باحترام وتراضي بشكل لا نراه كثيرا في الانديه المصريه التي تتجمل وتتزين بالقيم والمبادئ وهي ادارتها معروفه انها مخوخه من الداخل … وقد نسخنا ما كتبه علي صفحته الرسميه بالفيس بوك هنا بكوره شوشيال :

كارتيرون استأذن وخرج من الباب .. والزمالك بطل “الشفافية”

ماحدث من الفرنسي باتريس كارتيرون مع الزمالك ليس كله سيئا ، بغض النظر عن دوافع المدرب لانهاء عقده الذى تم تجديده منذ فترة قريبة ( وعدم ظهور الطرف الثالث) ، فالواقعة مثيرة للاهتمام فعلا لأنها قصة لم نعتاد عليها !!
المدرب الفرنسي كان واضحا وصريحا وصادقا مع نفسه بأنه لن يستمر ، ورغم أنه قرار خاطئ ولاشك فى ذلك ، واساء إليه كمدرب أجنبي فى سوق الكرة المصرية إلا أنه اتبع اجراءات فسخ عقده باحترام ، حضر إلى النادي مرتين واجتمع مع مسؤول الفريق ووكيل أعماله ، ثم مع مجلس ادارة النادي ، ودفع قيمة الشرط الجزائى وأخذ طريقه إلى خارج القلعة البيضاء بكل هدوء .
هنا نقول أن المدرب لم يهرب ، بل غادر من الباب بعد الاستئذان والالتزام ببنود عقده .. يأتى هذا فى وقت كنا نرى مدربين من اسماء كبيرة تسافر بلا استئذان وتهرب خلسة بلا عودة ، والقائمة طويلة لمثل هذه النوعية من المدربين الهاربين الذين انتهت قصتهم مع أنديتنا ومنتخباتنا فى أروقة الفيفا .
أما عن جهة نادي الزمالك وتعامله مع الموقف الحرج ، فقد اتبع مرتضي منصور رئيس النادي أسلوبا مدهشا فى مواجهة كارتيرون ، البطل هنا هو الكاميرا التى تحركت معه كظله بناء على طلبه سواء خلال اجتماعه بكارتيرون أو بلاعبى الفريق ، فقد أوقف مرتضى منصور بتصرفه أى محاولات للتأويل والقيل والقال فى هذه الحدوتة ليس فقط ليبرئ ساحته ومجلس ادارته من التهمة التى كانت ستكون جاهزة بأنه من “طفش” المدرب ، ولكن كان كل شئ فى النور ، وكما يقول المثل العامي : ” على عينك يا تاجر ” .. وقد شاهدنا الحدوتة أمامنا صوت وصورة وكأننا فى قلب الحدث ، والجميع شهد بأن إدارة الزمالك لم تقصر فى أداء واجبها فى الحفاظ على المدرب الذى أحسن قيادة فريقه فى فترة توليه المسؤولية .
هنا نقول أننا شاهدنا الأحداث بكل شفافية لم نعتاد عليها فى الساحة الرياضية ، ولذلك فهى قصة لا لبس فيها ولا تأويل ، وللمرة الأولى نرى استخدام جيد للإعلام بشكل واضح .
وفى النهاية نقول .. خروج كارتيرون من الزمالك هو قرار خاطئ من جانبه ، ولكنه أدري بمصلحته كمدرب محترف ، وفسخ تعاقده لا يعيب الزمالك الذى كسب قيمة الشرط الجزائى بعقد محكم وموثق ، ونتصور أن الفريق سيتأثر فنيا قليلا ، ولكن سيستعيد قوته بسرعة لأن جودة اللاعبين عالية ويمكن لأى مدرب كفء التعامل معها وتشكيلها جيدا مثلما يفعل الترزي الماهر مع القماش الجيد

خليل ابو العلا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *