أسباب سقوط الإسماعيلي فى أفريقيا.. دفع الناشئين بالدوري

كشف المهندس إبراهيم عثمان رئيس مجلس إدارة النادي الإسماعيلي، المشرف العام على قطاع الكرة عن أسباب خروج الفريق الأول لكرة القدم من بطولة دوري أبطال أفريقيا.

وكان الإسماعيلي ودع بطولة دوري أبطال أفريقيا من دور المجموعات، بعد احتلاله المركز الأخير في مجموعته برصيد نقطتين.

وقال عثمان في تصريحات للموقع الرسمي للنادي: “خرجنا من البطولة لعدة أسباب أهمها الأخطاء التحكيمية الفادحة، ولاسيما بمباراتى الأفريقى التونسى التى تم فيهما احتساب ثلاث ركلات جزاء غير صحيحة على الإطلاق، فضلا عن إصرار الاتحاد الأفريقى تعيين حكام دون المستوى لمباريات الفريق آخرهم حكم مباراة الأمس السودانى والذى تم تعيينه حكما لمباراة قسنطينة فى الجولة قبل الماضية وارتكب أخطاء كبيرة فى المباراتين وهو لغز كبير من لجنة الحكام فى الكاف بتعيين نفس الحكم لمبارتين طرفهما فريق واحد فى مدة قصيرة، فضلا عن نقص خبرات اللاعبين بسبب الغياب عن منافسات دورى الأبطال لما يقارب الـ10 سنوات”.
وواصل رئيس النادى الإسماعيلى: “من بين أسباب توديع منافسات البطولة القارية قرار الكاف بإقصائنا ثم العودة من جديد بعد ثبوت صحة موقف الفريق فضلا عن تعدد الغيابات فى كل مباراة وهو ما أثر بشكل سلبى على النتائج”.

وتابع عثمان: “الفريق تطور بشهادة الجميع خاصة بعد إبرام عدة صفقات، كانت لدينا الأسبقية فى معظم المباريات إلا أن الغيابات ونقص الخبرات تسبب فى خسارتنا مباريات كنا نستحق فيها الثلاث نقاط ولاسيما المواجهات التى كانت أمام شباب قسنسطينة ومازيمبى”.

وعن مواجهة الأفريقى، قال: “اللاعبون أدوا ما عليهم وقدموا أداء قتاليًا استحقوا به النقاط الثلاث، رغم غياب أكثر من 6 لاعبين يمثلون القوام الأساسى لكن أخطاء الحكم كانت السبب الرئيسى فى خروج الفريق خاسرًا بركلة جزاء لا تمت للصحة بصلة”.

وأوضح رئيس الدراويش: “الفريق لعب فى ظروف شابها التوتر والانفعال بعدما قام الأمن التونسى باستعمال القنابل المسيلة للدموع والتعامل بكل حزم وشدة تجاه مجموعة من الجماهير خرجت عن الاطار الرياضى قبل أن يقوم باخلاء المدرج بشكل سريع على عكس ما حدث فى المباراة الأولى بالإسماعيلية التى تم إلغائها بسبب اصرار قلة مندسة وسط جماهير النادى على إلقاء بعض زجاجات المياة وكانت تهدف الى عدم استكمال اللقاء”.

وأكمل: “كنت أتمنى أن يتعامل الأمن فى الإسماعيلية بشكل مماثل لما حدث فى تونس من أجل استكمال المباراة وتجنب إلغائها والذى أدى لتعرض الفريق للاقصاء بجانب العقوبات المالية والإدارية الموقعة على النادى”.

وأردف: “أحداث المباراة الأولى كان من السهل السيطرة عليها منذ البداية ولكن عدم تدخل الجهات الأمنية أدى الى تطور الوضع وصدور قرار من الحكم بإلغائها، أتمنى أن يكون لقاء اليوم درس مستفاد للجميع من أجل التعامل بكل حزم مع أى مخطىء”.
وتابع رئيس الدراويش: “كرة القدم يجب أن تحكمها الضوابط والقوانين من أجل إرساء مبادىء العدل والانضباط بين الجميع وهو سيسهم فى النهاية بإفراز بطل حقيقى”.

وأكد رئيس النادي: “خرجنا من تلك البطولة بعدة مكاسب أهمها الاحتكاك القوى مع فرق من العيار الثقيل ستسهم فى ارتفاع المستوى الفنى للاعبي الفريق بجانب إعطاء الفرصة لعدة لاعبين صاعدين منهم محمد الضرف وأحمد أيمن اللذان قدما مستوى مميز وأثبتا جدارتهما بتمثيل الفريق الأول برغم صغر سنهما، إضافة إلى محمد صادق وعبد الرحمن مجدى ووجيه عبد الحكيم والحارس محمد مجدي”.

وأوضح فى ختام تصريحاته قائلا: “الفترة القادمة ستشهد مشاركة عدة لاعبين من أبناء قطاع الناشئين فى مباريات الدورى العام، أتمنى من جماهير الإسماعيلى الدعم فى المنافسات محلية من أجل العودة للمكانة المستحقة وتعويض الإخفاقات التى تعرض لها الفريق منذ بداية الموسم سعيا لاستمرار المشاركة القارية فى الموسم الجديد”.

كلمات دلالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *