إسماعيل رأفت …. عملاق الدفاع المصري فى الثلاثينيات

جمال عبدالحميد

إسماعيل رأفت … اسم كبير فى تاريخ كرة القدم المصرية فهو نجم وعملاق دفاع منتخب مصر الوطنى الذى شارك فى نهائيات كاس العالم فى ايطاليا عام 1934 والذى لعب لاندية السكة الحديد والزمالك والترسانة والترام وهو اول لاعب مصري يحترف فى فرنسا فى ثلاثينيات القرن العشرين

ولد إسماعيل رأفت فى الاول من يناير عام 1908 فى حى السيدة زينب وعرف كرة القدم فى هذا الحى العريق ثم انضم لفريق مدرسة الليسية فرانسية وفى احدى لقاءات دورى المارس شاهدة مسئولى نادى السكة الحديد ولفت نظرهم إسماعيل رأفت الذى كان فى السابعة عشرة من عمرة بفضل قيادتة لفريقة من الخطوط الخلفية لفريق مدرستة بكل اقتدارحيث تميز بالموهبة والقدرة الفنية العالية فى قراءة الملعب رغم لعبة قلبا للدفاع وعلى الفورانضم إسماعيل رأفت الى نادى السكة الحديد احد اشهر الاندية المصرية فى ذلك الوقت والذى لعب رافت بالوانة ثلاث سنوات
فى عام 1930 كان يتولى رئاسة نادى المختلط ( الزمالك حاليا ) محمد حيدرباشا والذى اخذ على عاتقة بناء فريقا جديدا للقلعة البيضاء باحلام وطموحات كبيرة وهائلة وذلك من اجل اعادة نادى الزمالك الى ستبق عهدة وبريقة فقام بضم العديد من نجوم المدارس والاندية الى الفريق الابيض ابرزهم كان إسماعيل رأفت الذى انضم الى صفوف نادى المختلط ( الزمالك حاليا ) ليلعب بالقميص الابيض موسمين 1930 / 1931 و 1931 / 1932 حيث زامل رأفت نجوم القلعة البيضاء الكبار محمد لطيف وعلى كاف و احمد سالم وحسن الفارواحمد سليمان وسيد مرعى والحارس الدولي الكبيرعبد الحميد حمدى حيث استطاعت هذة الكتيبة من النجوم قيادة الفريق الابيض للفوز ببطولة كاس مصر موسم 1931 /1932 ففى الدور الاول فاز نادى الزمالك فريق المنيا بتسعة اهداف نظيفة وفى قبل النهائي فاز الفريق الملكى على نجوم سيد البلد نادى الاتحاد السكندرى بهدفين نظيفين ليلعب قطبي الكرة المصرية الاهلى والزمالك المباراة النهائية لبطولة كاس مصر وفيه تقدم الاهلى فى الدقيقه الثامنة عن طريق أمين شعير وفى الدقيقة 38 تعادل للزمالك أسماعيل رأفت ثم جاء هدف الفوز للفريق الابيض عن طريق سعيد الحضرى قبل انتهاء المباراة بسبع دقائق لينتزع إسماعيل رأفت ورفاقة كاس البطولة من بين براثن نجوم الاهلى الكبار الحارس الدولى عزيز فهمي والنجم الكبير محمود مختار التتش ومصطفى كامل طه و كامل مسعود ولبيب محمود و امين شعير و غيرهم من النجوم وفى هذا الموسم ايضا شارك إسماعيل رأفت الزمالك فى الفوز بدرع الامير طوسون لدورى اندية القاهرة متقدما على النادى الاهلى بخمس نقاط
ثم انتقل إسماعيل رأفت الى صفوف نادى الترسانة فى عام 1933 وكون ثلاثيا رهيبا مع نجما الفريق احمد منصور وريحان بخيت حيث اشتهر نادى الترسانة فى هذة الحقبة من الزمن بطريقة لعبة والتى كانت تعتمد على التمريرات الطويلة ولعب الكرة من لمسة واحدة وشارك النجم القام من الزمالك مع فريقة الجديد فى بطولة الكاس السلطانية عام 1934 ولكنة خرج من دور الثمانية على يد نادى الاوليمبي السكندرى وفى كاس مصر فى نفس العام خرج ايضا من دور الثمانية وبالمصادفة كانت ايضا على يد نادى الاوليمبي
فى عام 1934انضم إسماعيل رأفت مع زميلة فى نادى الترسانة محمد فريد بخاتى الى منتخب مصرالمسافر الى ايطاليا للمشاركة فى نهائيات كاس العالم وهناك قدم إسماعيل رأفت مستوى اكثر رائع فى مباراه المنتخب المصري اما نظيرة المجري والتى خسرها الفراعنة بأربعة أهداف مُقابل هدفين بظلم تحكيمى شهدت به الصحافة الايطالية آنذاك وبعد المونديال احترف حارس مرمى منتخب مصر والنادى الاهلى مصطفى كامل منصور فى نادى كوينز بارك رينجرز الاسكتلندى ولعب معة ثلاث سنوات ثم عاما اخر مع نادى سيلتيك واحترف محمد لطيف نجم الزمالك والمعلق الشهير فيما بعدايضا فى نادى رينجرز الاسكتلندى اما قلب دفاع نادى الترسانة ومنتخب مصر فى المونديال إسماعيل رأفت فاتجة الى الاحتراف فى فرنسا ليصبح اول لاعب كرة قدم مصري فى التاريخ يحترف فى بلد الجن والملائكة فلعب لوقت قصير مع نادى ردستار وحين شاهدة هناك مدرب فريق سوشو طلب منة الانضمام للنادى فى موسم 1935 / 1936 وكان نادى سوشوحاملاً للقب الدورى الفرنسي ليصول معة ويجول إسماعيل رأفت محققا معة المرتبة الرابعة فى مسابقة الدورى الفرنسي فى هذا الموسم بقيادة المدرب الأوروجواياني كونراد روس وزامل رافت فى الفريق الفرنسي فى ذلك الوقت الثنائي السويسري أندريه أبيجلين وماكسيم ليمان ومعهم المهاجمان روجر كورتوا وبرنارد ويليامزوايضا النجم إيتيين ماتلر
ثم ترك إسماعيل رأفت نادى سوشو ليلعب لنادى ست الفرنسي وبقى يلعب بالوانة حتى قيام الحرب العالمية الثانية ليعود الى مصر وينضم الى نادى الترام السكندرى عام 1939 حيث قاد إسماعيل رأفت نادى الترام الى تحقيق واحدة من اكبر مفاجات بطولة كاس مصرعبر تاريخها الطويل فقد استطاع نجوم نادى الترام الفوز بكاس مصر عام 1939 ففى الدور الاول للبطولة استطاع الترام ان يتغلب على نادى يونان اسكندرية فى المباراة الثانية بعد تعادلهما فى المباراة الاولى بدون اهداف وفى قبل النهائي فجر الترام واحدة من مفاجات البطولة عندما سحق نادى الزمالك صاحب التاريخ الكروى الكبير بخمسة اهداف مقابل هدفين ليصل الترام الى النهائي للمرة الاولى فى تاريخه لملاقاة نادى بوليس القاهرة وفى الحادى عشر من يونيو 1939 اقيمت المبارة النهائية بين الناديان القادمان من بعيد وكان كل منهما يريد الفوز ونيل لقب كاس مصر لاول مرة بل والفوز باول القابة الكروية على الاطلاق لاى ناد منهما وانتهى الوقتين الاصلى و الاضافى للمباراة بالتعادل بهدف لكل منهما لتعاد المباراة ويفوز الترام بهدفين نظيفين ليحمل إسماعيل رأفت ( كان احتياطيا فى النهائي ) نجم الترام كاس البطولة لاول واخر مرة فى تاريخ النادى السكندرى العريق وكانت هذة هى البطولة الوحيدة لنادى الترام
وتاهل الترام للمرة الثانية فى تاريخة للمباراة النهائية لبطولة كاس مصر موسم 1940/1939 بعد الفوز على نادى فيرتوس بورسعيد بهدفين نظيفين فى الدور الاول ثم الفوزعلى الزمالك فى دور الثمانية بهدفين وفى قبل النهائي تغلب على المصرى البورسعيدى باربعة اهاف مقابل هدفا واحد لابناء بور سعيد فى مباراة الاعادة بعد انتهاء المباراة الاولى بالتعادل السلبي بين الفريقين وكان نادى الترام يامل فى مواصلة مفاجاتة و انجازاتة و العودة للاسكندرية بالكاس الثانية فى تاريخة الا ان جاءت الرياح بما لاتشتهى السفن واستطاع النادى الاهلى بنجومة الكبار الفوز فى اللقاء الختامى لبطولة الكاس على نادى الترام بثلاثة اهداف مقابل هدف لنادى الترام احرزة النجم الكبير وقلب الدفاع الشهيرإسماعيل رأفت الذى اعتزل فى صفوف نادى الترام

لا يتوفر وصف للصورة.
كلمات دلالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *