حمدتو احمد …. هداف الدورى المصري الذى لا يعرفة احد

كتب / جمال عبد الحميد

حمدتو احمد.. اسم ربما لا يعرفة الكثيرين.. فقد كان واحدا من الهدافين فى ملاعب كرة القدم المصرية فى عقد الخمسينيات.. فهو اول لاعب غير مصري يفوز بلقب هداف الدورى المصري عندما حصل على اللقب موسم 1949 / 1950 ورغم انه كان يمتلك مهارة فنية عالية وتسديدات قوية ورغم تالقة وسط كوكبة من نجوم الكرة المصرية الا انه لم ينل حظة من الاضواء و الشهرة

ولد حمدتو احمد محمد العضاض فى الرابع من مايوعام 1923 في كوم امبو بأسوان من أم سودانية واب صعيدى مصري وعندما اكمل الثالثة من عمرة غادرت عائلتة الاراضى المصرية الى السودان حيث كانت هناك النشأة وبداية الترعرع ولعب الكرة فقد بدا حمدتو احمد ممارسة كرة القدم فى الثامنة من عمرة مع أترابه في أزقة وحواري حى حلة خوجلى فى مدينة الخرطوم بحري، وكان متوقعا ان يكون احد الاسماء البارزة فى عالم الساحرة المستديرة نظرا لموهبته الفذة وتميزه بالمهارة الفنية العالية والتسديدات القوية التى لا تخطا المرمى ابدا
بعد ان تفجرت موهبته وطاقته الإبداعية انضم حمدتو فى عام 1935 الى نادى الكشافة الذى كان ينشط فى دورى الدرجة الثانية ولعب له فترة بسيطة لينتقل بعدها الى نادى تلودى ومنه الى فريق كتشنر ( العامل حاليا ) والفريقان كانا من اندية القسم الثانى ايضا
وسريعا لمع اسم حمدتو احمد وذاع صيتة وطغت شهرتة ليلتحق بفريق التحريرالبحراوي وكان الفريق وقتها من الفرق متوسطة المستوى الا ان وجود حمدتو بين صفوفة رفع من مستوى الفريق بصورة كبيرة و كان فريق التحرير يعرف في ذلك الوقت بنادي (إستاك) لأن مؤسسه كان القائد الإنجليزي سير لي استاك حاكم السودان العام إبان الاحتلال البريطاني للبلاد والذي تأسس في مدينة بحري في العام 1918 بمجموعه من طلبة كلية غردون (جامعة الخرطوم حاليا) وبعدالاستقلال تحول إسم النادي الى التحرير وهو أول من فاز ببطولة الدوري في السودان 1951 كذلك هو اول ناد في السودان جمع بين بطولتي الدوري والكاس في موسم واحد.
وفى نادى التحرير كان حمدتو احمد أحد الركائز التي يعتمد عليها الفريق أثناء فترة لعبه فيه، ونظرا لظهوره بمستوى مميز تسابقت أندية القمة للظفر بتوقيعه، فكان من نصيب نادي الكوكب ، حيث لعب حمدتو عدة سنوات كانت حافلة بالبذل والعطاء والإخلاص، وتميز في أدائه بالقوة والحماس والغيرة واللعب الرجولي كما كان مهاجما مرعبا يهابه الخصوم ويعملون له الف حساب وكان يمتاز بتكوينه الجسماني المثالي وسرعته الفائقة وبقوة ضرباته الساحقة التي تنطلق من قدميه كقذائف المدفع ونظرا لقوتة الكبيرة اطلق علية زملائة لقب ( أبو العافية ) وفى هذا الصدد كتبت عنة احدى الصحف السودانية قائلة ( خيل إليك انه أقوى تكوينا من أي لاعب معه أو ضده، وإذا رأيته يصوب قذيفة من إحدى قذائفه النارية، أخذتك هزة وشغفة لهذه الكرة التي تتحمل من رجل حمدتو ما لا طاقة لها به ) ايضا اطلق علية لقب (ذو الساق الحديدى )

كان حمدتو احمد يعمل كموظف فى وزارة الرى المصري فى السودان وكان يلعب فى الفريق التابع لهذة الوزارة والذى كان يحمل اسمها ففى ذلك الوقت كانت الوزارات و المصالح مثل الري المصري ، الجيش ، النقل الميكانيكي ، المخازن ، شركة النور ، المالية ، السكرتارية ، الزراعة وغيرها تتباري فيما بينها على كاس السير لي استاك وقد فاز فريق الري المصري بقيادة حمدتو بهذة الكاس عدة مرات وكانت وزارة الري تابعة فى ذلك الوقت لوزارة الاشغال العمومية المصرية والذى قرر المسئولين عنها نقل حمدتو الى فريق الترسانة المصري التابع لوزارة الاشغال فى منتصف موسم 1948 / 1949 مع عبد الخير صالح وادم الجراح وعثمان علي الشيخ ( كالون ) والذين كانوا ايضا موظفين فى الري المصري لتبدا مرحلة جديدة ومثيرة فى حياة النجم المتالق حمدتو احمد

فقد كانت بداية حمدتو مع فريق الترسانة قوية جدا حيث قاد فريق الشواكيش للمنافسة بقوةعلى اول بطولة دورى عام فى مصر موسم 1948 / 1949 التى انتهت بفوز النادى الاهلى بلقبها وجاء فريق الترسانة فى المركز الثانى بعد ان لعب مباراة فاصلة لتحديد صاحب المركز الثانى التى انتهت بفوز الاهلى 3 /2 ومن اشهر المباريات التى لعبها حمدتواحمد فى هذا الموسم مباراة نادى فاروق ( الزمالك حاليا ) ضمن مباريات الاسبوع العشرين والتى فاز بها نجوم الترسانة بثلاثة اهداف مقابل هدف وسجل حمدتو هدفا من الاهداف الثلاثة بينما سجل عبد الخير صالح ومحمود داود الشهير بمنص باقى اهداف الترسانة واستطاع حمدتو فى اول مواسمة مع نادى الترسان ان يسجل بالوان الفريق 6 اهداف سجل هدف واحد فى مرمى الاهلى والسكة الحديد وفاروق ( الزمالك حاليا ) والاسماعيلى واخيرا هدفين فى الاوليمبي

وفى موسم 1949 / 1950 من مسابقة الدورى المصري تالق حمدتو احمد حيث استطاع ان يقود فريق الترسانة الى المنافسة على بطولة الدورى حتى الرمق الاخيرحيث تساوى الاهلى و الترسانة فى عدد النقاط فى نهاية الموسم ولكل منهما 23 نقطة فكان لابد من مباراة فاصلة لتحديد بطل الدورى لتقام المباراة فى الثانى من يونيو1950وفاز بها الاهلى بهدفين مقابل هدف واحد ومثل نادى الترسانة فى هذة المباراة حسن السيد , موسي عمار, النور بالله , السمان عبد المجيد , عبد القادر كوكو, كامل صرصار, عثمان كالون , عبدالخير صالح , حمزة عبد المولى , سيد بلبل , حمدتو احمد

ولم تفز الترسانة فى هذا الموسم بالمركز الثانى فقط وانما فاز نجمها الفذ السودانى حمدتو احمد بلقب هداف الدورى كاول لاعب غير مصري يفوز بلقب هداف الدورى المصري واختلفت المصادر التاريخية فى عدد الاهداف التى احرزها حمدتو فى هذا الموسم فحسب موقع شبكة كرة القدم المصرية جاء حمدتو احمد فى صدارة الهدافين برصيد 10 اهداف واحتل المركز الثانى السيد الضظوى وعوض عبد الرحمن وتوتو برصيد 9 اهداف الا ان بعض الصحف و المصادر الاخري اكدت ان حمدتو احرز 13 هدفا وجاءت الاهداف كالاتى : المصري (هدفين ) و هدف فى الإسماعيلي والأهلي وبور فؤاد والاوليمبي والسكة والاتحاد و ثلاثة اهداف فى مباراة الاهلى فى الدور الثانى (هناك مصادرأخرى تقول هدف واحد ) و هدف فى بور فؤاد فى الدور الثانى (وهناك مصادر اخرى تقول ان محرز الهدف هوحمزة عبد المولى) و هدف فى السكة فى الدور الثانى

وفى هذا الموسم ايضا استطاع حمدتو وزملائة من نجوم الكرة السودانية فى نادى الترسانة امثال النوربالله وعبدالخير صالح وعثمان كالون الوصول الى المباراة النهائية لبطولة كاس مص بعد ان فاز الترسانة على بورفؤاد 4 /3 فى دور ال16 وعلى الاوليمبي 7 / 2 فى دور الثمانية وفى قبل النهائي فاز الترسانة على فاروق ( الزمالك ) بثلاثة اهداف نظيفة الا ان الرياح جاءت بما لا تشتهى السفن ومنى فريق الترسانة بخسارة ثقيلة من الاهلى بسداسية ليخسر البطولة فى الامتار الاخيرة ومثل الترسانة فى هذة المباراة طاهر صبري , النور بالله , عبدالقادر كوكو , كامل صرصار , حمزة عبد المولى , السمان عبد المجيد, سيد بلبل , عبد الخير صالح , آدم الجراح , عثمان كالون
فى موسم 1950 / 1951 ابتعد نادى الترسانة عن المنافسة على لقب بطولة الدورى المصري حيث جاء فى المرتبة الرابعة برصيد 20 نقطة وسجل حمدتو فى هذا الموسم 4 اهداف فى مرمى الاوليمبي وفاروق هدف فى كل فريق و الاسماعيلى هدفين بمعدل هدف فى كل دور وفى موسم 1952 / 1953 جاء نادى الترسانة فى المركز الرابع فى نهاية بطولة الدورى برصيد 20 نقطة وسجل حمدتو فى ذاك الموسم 5 اهداف ثلاثة فى مرمى الاوليمبي فى لقاء ابدع وتالق فيه بشدة وكان فى الدور الاول وسجل هدف فى مرمى الاهلى الذى كان حمدتو محظوظا بطريقة كبيرة علية حيث سجل فى مرماة اكثر من مرة ثم عاد ليسجل فى مرمى الاوليمبي فى لقاء الدور الثانى هدفا واحدا و فى موسم 1953 / 1954 لم يسجل حمدتو سوى هدفان فقط فى مرمى الاهلى والقناة

وقد اشتهر حمدتو احمد بلمساته الرائعة وأهدافه الجميلة واحرازه للأهداف من زوايا متنوعة، كما اشتهر باحداث الدربكة والارتباك فى خط دفاع الفريق المنافس فلم ينسى جيل الخمسينيات الاهداف الرائعة التى سجلها لنادى الترسانة والتى جعلتة نجما للنجوم وأحد أعمدة فريق الشواكيش ، وحجز مكانه كمهاجم صريح فى البداية، وعندما طلب منه أن يلعب مدافعا فى نهاية حياتة الكروية لم يمانع، وساعدته موهبته على النجاح في ذلك، واثبت فى المركزين جدارة ومقدرة كبيرة
واستمرحمدتو فى اثبات جدارته من خلال السرعه الكبيرة التي تميز بها والمهارة الفنية العالية والتسديدات التى لا تصد و لا ترد ، كما كسب إحترام وتقدير الجميع للطيبة الكبيرة والتواضع الجم، ومازال فريق الترسانة فى سجلاته حتى اليوم يفتخر بكون أحد لاعبيه كان يومآ هو حمدتو احمد الذى ظل وفيا لنادى الترسانة حتى انة بعد اعتزاله كرة القدم عمل داخل ورش المعدات الرياضية بنادي الترسانة، ومرت سنوات حتى تمت إحالتة إلى المعاش ولم تستهوية فكرة العمل فى مجال كرة القدم بعد الاعتزال مفضلا ما قدمة لنادية عبرعدة سنوات
ولانة يعشق مصر البلد الذى ولد فيه فقد تزوج حمدتو من احدى المصريات وأنجب منها ستة من الأبناء وتوفيت، عقب ذلك ارتبط بسيدة صعيدية من ارمنت بمحافظة الأقصر سنة 1982، أنجب منها اثنين من الأبناء وتوفى النجم السودانى الفذ حمدتو احمد في 21 مايو 1999 بعد صراع مع المرض وزيادة نسبة الخشونة في العظام، لكن ظلت ذكراه في عقول ونفوس أبنائه ومحبية

كلمات دلالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *