سر سرقه الكؤوس وحريق الجبلايه

بقلم : علي السيسي

الجديد في فضيحة كؤوس
اتحاد الكرة المسروقة :

عقب فترة من اقتحام التراس أهلاوي لمقر اتحاد الكرة عام ٢٠١٣ وسرقة محتوياته ومنها الكؤوس ثم حرقه ؛ فوجئ حمادة المصري ابن السويس الذي كان عضوا في الاتحاد بشخص بلدياته عضو بالالتراس ورابطة مشجعي المنتخب ، اسمه ( يوسف عثمان ) صنيعة المدعو أحمد شوبير أفسد عضو في المنظومة الرياضية ، يحضر اليه في الجبلاية وبسلمه الكؤوس المسروقة ، مدعيا أن زميل له في الالتراس سلمها له !!
السؤال : أين ذهبت الكؤوس بعد ذلك ؟!!
حل اللغز عند حمادة المصري .. فاسألوه لتعرفوا الحقيقة !!

كلمات دلالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *