ماسبيرو تستغيث برئيس الوزراء لانقاذهم من اهمال رئيس الهيئه

كتب : خليل ابو العلا 

 اكد مصدر من داخل الهيئه الوطنيه للاعلام ان  موظفي ماسبيرو  بدئوا يستغيثون بالدكتور مصطفي مديولي  للاهمال الكبير الذي يتعرض له العامليين سواء علي مستوي الرعايه الطبيه المغلقه تماما والعامليين يقفون بالمئات  ولا يوجد تحليل  او كشف او اطباء متواجدين بالاضافه لمشاكلهم الماليه المهمله كما يقولون مع رئيس الهيئه  الغير موجود ويمارس دوره مدير مكتبه مدحت فايد الذي يتعامل مع العاملين بشكل مرفوض وهو دائم التلميح انه هو وزين مسندوين من جهات سياديه ولن يقترب منهم احد 

 واكد المصدر ان  العديد من العاملين بالهيئة الوطنية للإعلام بالعديد من الشكاوي  لرئيس مجلس الوزراء د/مصطفي مدبولي من الوضع السئ داخل المبني إداريا وماليا ونفسيا وتلخصت الشكاوي في عددا من النقاط .
اولا: عدم حضور حسين زين رئيس الهيئة المبني منذ أول أبريل نهائيا .وهو ما اعتاد زين عليه دائما حتي من قبل أزمة كورونا فهو لا يحضر للمبنى إلا ثلاثة أيام في الشهر كحد أقصي.

ثانيا: انفصال زين تمام عن المبني والاكتفاء بندير مكتبه مدحت فايد لتيسير الأعمال.

ثالثا : يعاني أصحاب المعاشات من عدم صرف اي أموال من مستحقاتهم المالية دون أي حدوي.

رابعا: راوتب العاملين لم يحدث لها زيادة منذ ٢٠١٥ بسبب عدم صرف العلاوات الكفيلة بزيادة الرواتب للضعف مثل باقي الجهات الحكومية
ويقوم العديد من العامليين في سرية تامة عن طريق أحد المحاميين داخل المبني بالتوقيع علي الشكاوي لمدبولي للإطاحة بحسين زين الذي أكد فشله في ترأس ماسبيرو لدرجه اهمالهم في كل فروع ماسبيرو 

كلمات دلالية

رد واحد على “ماسبيرو تستغيث برئيس الوزراء لانقاذهم من اهمال رئيس الهيئه”

  1. وايضاً بالرغم من قرارات الترقيات التي سبق وتم الإعلان عنها من قبل الحكومة الا اننا بالهيئة الوطنية للإعلام في عزله عنها لاتطبق علينا من سنوات وكأننا ليس َمن ضمن العاملين بالدولة وسواء نحن مخاطبين ام غير مخاطبين بقانون الخدمة المدنية فنحن كنا ومازلنا موظفين بالدولة لنا ما لنا من حقوق وعلينا ما علينا من واجبات فقد كنا في أوائل الصفوف ايام الثورة في أعمالنا ولم نمكث بالبيت كباقي الوزارات الأخرى نظرا لطبيعة أعمالنا والان في طوارئ جائحة كورونا أيضا لم نستطع المكوث بالمنزل نظرا لطبيعة أعمالنا أيضا وتغيير القوانين وتحولنا من وزارة لهيئة لا أعتقد أنه جاء ليضر بنا كموظفين بالدولة وإنما لفائدة أعم وأفضل للدولة لذا ارجوا ان يتم تمويلنا من الدولة كباقي موظفي الدولة ليتم الحصول على الترقيات الوظيفية
    اسأل الله عزوجل أن يصل صوتنا إلى اولي الأمر سواء رئاسة الجمهورية او مجلس الوزراء وبالفعل بعت الى كلاهما .
    تامر عبدالغني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *