في مثل هذا اليوم : مصر تعود لزعامة أفريقيا بعد غياب 27 عامًا..!

ضربات الترجيح تنصف جيل بيبو والمجرى وتمنح الفراعنة لقبه الثالث أفريقيا.. 

زي النهاردة  في “20 مارس “عام “1986” وسط حشد جماهيري يصل إلى “100ألف” متفرج، اكتظت بهم جنبات إستاد القاهرة الدولى، تسلم مصطفى عبده كابتن منتخب مصر كأس بطولة الأمم الأفريقية فى نسختها 15 من الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك، بعد تفوق المنتخب المصرى وسط جماهيره على نظيره الكاميرون حامل اللقب بضربات الترجيح “5/4” بعد إنتهاء الوقت الأصلى والإضافى بالتعادل السلبى بين الفريقين ليتوج الفراعنة ملوكا للقارة السمراء بعد غياب “27” عام منذ تتويجهم الأخير قبلها عام “1959” بالقاهرة.

سجل ضربات الترجيح لمنتخب مصر كلا من طارق يحيى، ومجدى عبدالغنى، وعلى شحاتة، وعلاء ميهوب، أشرف قاسم، بينما أهدر مصطفى عبده الركلة الثالثة، وتصدى ثابت البطل لركلتى ترجيح.

مثل المنتخب المصرى فى هذه المباراة: ثابت البطل “الأهلى”، على شحاتة “المقاولون العرب”، حمادة صدقى “المنيا”، محمد عمر “الاتحاد السكندرى”، ربيع ياسين “الأهلى”، مجدى عبدالغنى “الأهلى”، أشرف قاسم “الزمالك”، طاهر أبوزيد “الأهلى”، مصطفى عبده “الأهلى”، محمود الخطيب “الأهلى”، جمال عبدالحميد “الزمالك”.

وفى الشوط الثانى دفع الويلزي الآن سميث ومعاونه شحته نجم الإسماعيلى السابق بكلاً من علاء ميهوب “الأهلى” بديلا لمحمد عمر فى الدقيقة “12”، وطارق يحيى “الزمالك” بديلا لطاهر أبوزيد فى الدقيقة “110”.
وكانت تضم قائمة مصر المتوجة أيضا كلا من أحمد شوبير “الأهلى”، وعادل عبدالمنعم “المصرى”، حسام حسن “الأهلى”، ناصر التليس “غزل المحلة”، شوقى غريب “غزل المحلة”، مصطفى أبوالدهب “المصرى”، عماد سليمان “الإسماعيلى”، محمد حازم “الإسماعيلى”، أحمد رمزي “الزمالك”.

كان المنتخب المصرى قد بدأ مشواره فى المجموعة الأولى بالخسارة أمام السنغال فى أول مباراة لها فى تاريخ البطولة بهدف دون رد، ثم تداركت مصر موقفها وفازت على كوت ديفوار، وموزمبيق بنفس النتيجة هدفين دون رد لتتصدر مصر مجموعتها بفارق الأهداف بعد تساويها فى النقاط مع كوت ديفوار والسنغال التى ودعت البطولة بفارق الأهداف.

وفى ربع النهائى تخطت مصر أصعب عقبة فى تاريخها، وهزمت المغرب بهدف للمدفعجى طاهر أبوزيد فى شباك باولو الزاكى من ضربة حرة بلسينج بيسراه.

وتم اختيار كلا من على شحاتة، وربيع ياسين، مصطفى عبده، طاهر أبوزيد ضمن التشكيلة الرئيسية للبطولة.

كلمات دلالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *